الأربعاء، 24 أكتوبر 2007

33) ومن آدابهم رضى الله عنهم : التزامهم بأصول أهل السنة تماما

ومن آدابهم رضى الله عنهم : التزامهم بأصول أهل السنة تماما ، وعدم خروجهم عن ذلك فى كبير أمر ولا صغيره ، فيبنون سلوكهم على قواعد أهل السنة والجماعة ، ولا يحبون الشطح أبدا ، وكان لسيدنا الشيخ شيخ الإسلام ضياء الدين الكردى موقف حازم من الشطح وغلبة الأحوال ، لا يحبها وينهى عنها نهيا تاما ، ومن غلب عليه حال أسرع بإخراجه منه ، ولا يعجبه ذلك من نحو السكر والاصطلام والغيبة ونحو ذلك من أحوال السلوك ، ويبقى مريديه دائما فى حال اليقظة . وأيضا يبنون معتقدهم على تقديم الشيخين أبى بكر وعمر مطلقا ، وتنزيه أمنا السيدة عائشة عما يتفوه به الرافضة لعنهم الله ، ثم يجمعون إلى هذا محبة آل البيت والتعلق التام بهم ، ومحبة زيارتهم ، والتوسل بهم ، لكن بلا رفض ولا تزيُّد ، بل على مذهب الحق كما يراه أهل السنة والجماعة ، ولهذا فإن السلسلة المختارة لطريق النقشبندية عندهم تبدأ بسيدنا أبى بكر الصديق رضى الله عنه . وفى هذا أبلغ دفع لمن يتوهم علاقة الصوفية بالتشيع ، فشتان بين محبة آل البيت على طريقة أهل مصر السنيين ومن وافقهم من أهل الأقطار الأخرى ، وبين التشيع . ولهذا وقف مشايخنا ضد الكثير من المحاولات التى تسعى لفتح أبواب مصر لما يعرف بالمد الشيعى . فى نفس الوقت الذى وقفوا فيه ضد محاولات منكرى السنة لإنكار بعض ما ورد فيها كنزول عيسى عليه السلام والمهدى فى آخر الزمان .

ليست هناك تعليقات: